عبد الله الرشيد يحقق حلمه بالعمل صحفيًّا
الأحد، 31 مارس 2013 / PM6:00 بتوقيت جرينتش/ / PM 9:00 بتوقيت السعودية

سلطت الحلقة الأولى من برنامج "حلمك حقيقة" الضوء على مِهْنتي الصحفي وبائع الجرائد، حيث توجهت عزة زعرور، مقدمة البرنامج، إلى منزل المشترك عبد الله الرشيد (11 عاما)، الذي يحلم بالعمل صحفيًّا، ثم انطلقا سويًّا إلى مقر جريدة "الغد"، حيث تعمل الصحفية سوسن مكحل؛ ليقضي عبد الله معها يومًا كاملاً للتعرُّف عن قرب على مهنة الصحفي التي يحلم بها.

أوضحت مكحل لعبد الله أن الصحفي مهمته نقل الحقيقة والأخبار إلى المجتمع بمصداقية تامة، والتأكد من صحتها من أكثر من مصدر، وقدمت له عرضًا لسير عملها اليومي بالجريدة.

ولتعريفه أكثر على مهنة الصحفي، شارك عبد الله في إعداد تقرير صحفي عن سوق البخارية بعمّان، حيث انطلق برفقة مكحل إلى الميدان، وأجريا مقابلات وحوارات صحفية مع أصحاب المحلات وزبائن سوق البخارية، ثم عادا إلى الصحفية؛ لتوضح الصحفية لعبد الله مراحل إعداد التقرير الصحفي، ابتداء من مراجعته واعتماده من قسم التحرير، ومرورا بقسم التدقيق، ومنه إلى قسم التنفيذ والإخراج، وأخيرًا الطباعة.

بدت علامات الفرحة على وجه عبد الله عندما شاهد التقرير الصحفي الذي شارك في إعداده مطبوعًا في الجريدة، وشعر أنه حقق فعلاً حلمه بالعمل صحفيًّا، واعتبر ذلك اليوم أفضل أيام حياته.

في اليوم التالي، فاجأت عزة المشترك عبد الله بذهابها إلى منزله الثانية فجرًا، وأيقاظه من نومه؛ لتخبره أنها جاءت لاصطحابه إلى مكان يجرّب فيه مهنة لم يتخيل قيامه بها على الإطلاق، حيث انطلقا بالسيارة إلى مقر جريدة "الغد"، وبعد وصولهما كشفت عزة لعبد الله أن مهمته أن يجرب العمل كموزع جرائد، وتركته برفقة عمر، موزع الجرائد، الذي عرّفه على طبيعة هذه المهنة، وواصل العمل معه في توزيع الجرائد حتى الخامسة والنصف صباحًا.

أكد عبد الله تقديره لمن يعمل موزعًا للجرائد؛ لما يعانيه من مشاق ومتاعب، وعبّر عن حبّه لمهنة الصحفي، وكشف عن أنه قد يغيرها في المستقبل.

وفي الختام، أهدت عزة لعبد الله ميكرفون MBC3، وقام بلعب دور المذيع، حيث ختم الحلقة بنفسه بناءً على طلبه، في ممارسة حقيقية لحلمه بالعمل صحفيًّا.